مكتبة‭ ‬طلعت‭ ‬حرب‭..‬

كلنا‭ ‬نعرف‭ ‬طلعت‭ ‬حرب‭ ‬رجل‭ ‬الأقتصاد‭ ‬والصناعة‭ ‬والأقتصاد‭ ‬ولكننا‭ ‬لم‭ ‬نعرفه‭ ‬كرجل‭ ‬للثقافة‭ ‬والمكتبات،‭ ‬تبدأ‭ ‬القصة‭ ‬حينما‭ ‬وضع‭ ‬تصميم‭ ‬مبني‭ ‬بنك‭ ‬مصر‭ ‬الرئيسي،‭ ‬فلم‭ ‬تفت‭ ‬فطنة‭ ‬زعيم‭ ‬مصر‭ ‬الأقتصادى‭ ‬طلعت‭ ‬حرب‭ ‬أن‭ ‬يفرد‭ ‬للمكتبة‭ ‬مكانها‭ ‬في‭ ‬البناء‭ .. ‬وعند‭ ‬قرائتنا‭ ‬للكتاب‭ ‬التاريخي‭ ‬الذي‭ ‬جمع‭ ‬خطب‭ ‬الزعيم‭ ‬طلعت‭ ‬حرب‭ ‬بمناسبة‭ ‬إنشاء‭ ‬البنك‭ ‬ما‭ ‬يلي‭:‬

‭.. ‬‮«‬‭ ‬وأما‭ ‬الدور‭ ‬الثاني‭ ‬للبنك‭ ‬فيمتاز‭ ‬بالقاعة‭ ‬الكبرى‭ ‬التي‭ ‬أعدت‭ ‬لإجتماعات‭ ‬مجلس‭ ‬الإدارة،‭ ‬وقد‭ ‬وضعت‭ ‬هندستها‭ ‬علي‭ ‬الطراز‭ ‬الأوربي‭ ‬الحديث‭ ‬كما‭ ‬يمتاز‭ ‬بقاعة‭ ‬المكتبة‭ ‬التي‭ ‬ستحوى‭ ‬عند‭ ‬إفتتاحها‭ ‬عشرة‭ ‬آلاف‭ ‬مجلد‭ ‬في‭ ‬مختلف‭ ‬الشئون‭ ‬المالية‭ ‬والتجارية‭ ‬والإقتصادية،‭ ‬وهي‭ ‬المجلدات‭ ‬التي‭ ‬تتألف‭ ‬منها‭ ‬مكتبة‭ ‬طلعت‭ ‬حرب‭.‬‮»‬

لقد‭ ‬كان‭ ‬طلعتحرب‭ ‬رجل‭ ‬الأقتصاد‭ ‬الأول‭ ‬يؤمن‭ ‬بأن‭ ‬تحتل‭ ‬الثقافة‭ ‬مكانتها‭ ‬إلي‭ ‬جانب‭ ‬المال‭ .. ‬وأن‭ ‬الثقافة‭ ‬والمال‭ ‬لا‭ ‬يستطيع‭ ‬أحدهما‭ ‬أن‭ ‬يسير‭ ‬بغير‭ ‬الآخر‭ .. ‬فأولى‭ ‬المكتبة‭ ‬مزيداً‭ ‬من‭ ‬عنايته،‭ ‬وجمع‭ ‬لها‭ ‬من‭ ‬دوائر‭ ‬المعارف‭ ‬والأدلة‭ ‬والمراجع‭ ‬الشئ‭ ‬الكثير،‭ ‬كما‭ ‬وفر‭ ‬لها‭ ‬قدراً‭ ‬كبيراً‭ ‬من‭ ‬أمهات‭ ‬الكتب‭ ‬في‭ ‬الشئون‭ ‬الأقتصادية‭ ‬والمالية‭ ‬والتجارية‭ ‬والفنية‭ .. ‬وربما‭ ‬كانت‭ ‬قراءات‭ ‬طلعت‭ ‬حرب‭ ‬وتوجيهاته‭ ‬للموظفين‭ ‬وأختياراته‭ ‬للكتب‭ ‬والمراجع‭ ‬من‭ ‬أهم‭ ‬العوامل‭ ‬المولدة‭ ‬للأفكار‭ ‬الجديدة‭ ‬،‭ ‬ومتابعة‭ ‬النظريات‭ ‬العلمية‭ ‬والأقتصادية‭ ‬الحديثة‭.‬

لقد‭ ‬كان‭ ‬طلعت‭ ‬حرب‭ ‬يدعو‭ ‬دائماً‭ ‬إلي‭ ‬وجوب‭ ‬الإطلاع‭ ‬في‭ ‬كل‭ ‬فرع‭ ‬من‭ ‬فروع‭ ‬المعرفة،‭ ‬وكان‭ ‬يدرك‭ ‬أن‭ ‬المعرفة‭ ‬الجامدة‭ ‬غير‭ ‬المتجددة‭ ‬كالماء‭ ‬الراكد‭ ‬الذي‭ ‬يعلوه‭ ‬العفن‭ ‬والتحلل‭ ‬والفساد‭.‬

ولهذا‭ ‬عنيت‭ ‬إدارة‭ ‬البنك‭ ‬بإدخال‭ ‬المؤلفات‭ ‬التي‭ ‬تتصل‭ ‬بفنون‭ ‬المال‭ ‬وما‭ ‬يمت‭ ‬إليه‭ ‬من‭ ‬تجارة‭ ‬وزراعة‭ ‬وصناعة‭ ‬واقتصاد‭ ‬ليستزيد‭ ‬منها‭ ‬الدارسون‭ ‬من‭ ‬الموظفين‭ ‬في‭ ‬البنك‭ ‬وشركائه‭.‬

لقد‭ ‬أصبحت‭ ‬مكتبة‭ ‬طلعت‭ ‬حرب‭ ‬من‭ ‬مفاخر‭ ‬بنك‭ ‬مصر،‭ ‬ومن‭ ‬عوامل‭ ‬التجديد‭ ‬الفكرى‭ ‬والتنشيط‭ ‬الذهنى‭ ‬بين‭ ‬موظفيه‭ .. ‬ولقد‭ ‬أصبحت‭ ‬أسماً‭ ‬دائماً‭ ‬علي‭ ‬ردارة‭ ‬من‭ ‬إدارات‭ ‬البنك‭ ‬تسمى‭ ‬‮«‬إدارة‭ ‬النشر‭ ‬والمكتبة‮»‬‭ ‬يشرف‭ ‬عليها‭ ‬أديب‭ ‬كبير‭ ‬وقارئ‭ ‬أصيل‭ ‬هو‭ ‬الأستاذ‭ ‬رشدى‭ ‬عمر‭.‬

المصدر: عالم المكتبات المجلد الأول العدد الثالث والصادر عام ١٩٥٩

Post a comment

Facebook Comments