إنقاذ مخطوطات متحف سانت لويس

عالم المكتبات | في‭ ‬حريق‭ ‬هائل‭ ‬تعرض‭ ‬له‭ ‬متحف‭ ‬كاربيليس‭ (‬متحف‭ ‬خاص‭) ‬للمخوطات‭ ‬النادرة‭ ‬بمدينة‭ ‬سانت‭ ‬لويس‭ ‬بولاية‭ ‬مايسورى‭ ‬الأمريكية‭ ‬يوم‭ ‬الثلاثاء‭ ‬الماضى،‭ ‬أستطاع‭ ‬كيرى‭ ‬ماندرباخ‭ ‬مدير‭ ‬المتحف‭ ‬ببطولة‭ ‬فائقة‭ ‬أن‭ ‬ينقذ‭ ‬جميع‭ ‬المخطوطات‭ ‬الموجودة‭ ‬في‭ ‬المتحف،‭ ‬وساعده‭ ‬‮٨٠‬‭ ‬عنصر‭ ‬من‭ ‬عناصر‭ ‬الاطفاء‭ ‬علي‭ ‬نقل‭ ‬التماثيل‭ ‬والنماذج‭ ‬الفنية‭ ‬التي‭ ‬يمتلكها‭ ‬المتحف‭ ‬وحسب‭ ‬ماندرباخ‭ ‬فقد‭ ‬تم‭ ‬نقل‭ ‬كل‭ ‬هذه‭ ‬الآثار‭ ‬إلي‭ ‬منزله‭.‬

ويعد‭ ‬المتحف‭ ‬ضمن‭ ‬سلسلة‭ ‬من‭ ‬المتاحف‭ ‬التي‭ ‬أنشاءها‭ ‬كل‭ ‬من‭ ‬ديفيد‭ ‬ومارشا‭ ‬كاربيليس‭ ‬في‭ ‬عام‭ ‬‮١٩٨٣‬،‭ ‬في‭ ‬مبني‭ ‬عمره‭ ‬‮١٠٧‬‭ ‬عاماً،‭ ‬وكان‭ ‬قد‭ ‬تم‭ ‬أفتتاح‭ ‬هذا‭ ‬المتحف‭ ‬في‭ ‬سانت‭ ‬لويس‭ ‬عام‭ ‬‮٢٠١٥‬،‭ ‬وقال‭ ‬ديفيد‭ ‬كاربيليس‭ ‬في‭ ‬رسالة‭ ‬بالبريد‭ ‬الإلكتروني‭ ‬بعثها‭ ‬إلي‭ ‬وكالة‭ ‬أسوشيتيد‭ ‬برس‭ ‬يوم‭ ‬الأربعاء‭ ‬إن‭ ‬المعروضات‭ ‬الحالية‭ ‬تشمل‭ ‬معرضًا‭ ‬مخصصًا‭ ‬للثورة‭ ‬الكوبية‭ ‬وأخرى‭ ‬متعلقة‭ ‬بتاريخ‭ ‬سانت‭ ‬لويس،‭ ‬وعلى‭ ‬الرغم‭ ‬من‭ ‬أن‭ ‬الجزء‭ ‬الخلفي‭ ‬من‭ ‬المبنى‭ ‬والطابق‭ ‬العلوي‭ ‬تضرر‭ ‬بشدة‭ ‬،‭  ‬إلا‭ ‬أن‭ ‬كاربيليس‭ ‬قد‭ ‬أكد‭ ‬إنه‭ ‬يعتزم‭ ‬إعادة‭ ‬بناء‭ ‬المتحف‭ ‬في‭ ‬أقرب‭ ‬وقت‭ ‬ممكن‭.‬

ومن‭ ‬جانبه‭ ‬أخبر‭ ‬ماندرباخ‭ ‬صحيفة‭ ‬بوست‭ ‬ديسباتش‭ ‬أن‭ ‬الذي‭ ‬ساعده‭ ‬في‭ ‬إنقاذ‭ ‬المخطوطات‭ ‬أنها‭ ‬كانت‭ ‬موجودة‭ ‬في‭ ‬الطابق‭ ‬الأول‭ ‬وكانت‭ ‬جميعها‭ ‬مؤمنة‭ ‬في‭ ‬خزائن‭ ‬زجاجية،‭ ‬وقد‭ ‬حاولت‭ ‬إدارة‭ ‬الإطفاء‭ ‬بقدر‭ ‬الأمكان‭ ‬عدم‭ ‬التعرض‭ ‬لها‭ ‬أثناء‭ ‬محاولتها‭ ‬لإخماد‭ ‬الحريق‭ ‬في‭ ‬الطابق‭ ‬العلوى‭ ‬للمبنى‭.‬

والمبنى‭ ‬كان‭ ‬عبارة‭ ‬عن‭ ‬كنيسة‭ ‬ذات‭ ‬ستة‭ ‬أعمدة‭ ‬من‭ ‬الطوب‭ ‬والحجر‭ ‬وذات‭ ‬نوافذ‭ ‬مقوسة‭ ‬من‭ ‬الزجاج‭ ‬الملون،‭ ‬وهو ‬في‭ ‬حي‭  ‬يحتوى‭ ‬علي‭ ‬مجموعة‭ ‬من‭ ‬القصور‭ ‬والشقق‭ ‬الفاخرة‭ ‬والمنازل‭ ‬القديمة‭ ‬الكبرى‭.‬

وكانت‭ ‬قد‭ ‬سبق‭ ‬وعرض‭ ‬في‭ ‬متحف‭ ‬سانت‭ ‬لويس‭ ‬الكتاب‭ ‬المقدس‭ ‬لغوتنبرغ‭ ‬،‭ ‬ودستور‭ ‬الكونفدرالية‭ ‬،‭ ‬وخريطة‭ ‬من‭ ‬ممتلكات‭ ‬الأسطول‭ ‬الإسباني‭ ‬،‭ ‬وعقد‭ ‬البيسبول‭ ‬الأول‭ ‬لباب‭ ‬روث‭ ‬،‭ ‬والمسودة‭ ‬الأولى‭ ‬لوثيقة‭ ‬الحقوق‭ ‬،‭ ‬وخطاب‭ ‬كولومبوس‭ ‬المكتوب‭ ‬بخط‭ ‬اليد‭ ‬الذي‭ ‬يصف‭ ‬سواحل‭ ‬أمريكا‭ ‬في‭ ‬رحلته‭ ‬الأخيرة‭. ‬

Post a comment

Facebook Comments