صورة تستحق التقدير

 لم أكن أتوقع بعد كل هذا الدمار الذي لحق بسوريا والذي نشاهده علي صفحات الجرائد أو نشاهده علي  شاشات التلفاز أو تلك التي تظهر لنا بين حين وآخر علي مواقع التواصل الاجتماعي أن هناك لا يزال من يبحث  عن الكتب والقراءة والمكتبة، وبحب الفضول الذي يتملكنى بحثت عن المكتبة الوطنية في سوريا الشقيقة   فظهر لي الموقع الالكتروني لمكتبة الأسد الوطنية، وهو مثل أي موقع يهتم بما تحتويه أي مكتبة وطنية وكذلك ما تقدمه من خدمات للجمهور، ولكن ما أسعدنى فعلا وأتمني أن يكون خبر حقيقي – لما تحمله سوريا من حب في قلوبنا وتاريخ عظيم يجمعنا، لقد نشر الموقع الخبر التالى “قام وفد من طلاب مدرسة (شفيق جبري) بزيارة اطلاعية إلى مكتبة الأسد الوطنية وتجولوا في قاعة المخطوطات والكتب النادرة وتم  التعرف إلى الفهارس وآلية التعامل معها لاستعارة الكتب والدوريات..” .

Post a comment

Facebook Comments