سلامة موسى


قلم: نادر حبيب


نادر حبيب

سلامة موسي المفكر العبقرى الذى هز كيان المجتمع في عشرينيات القرن الماضى بأفكاره وآراءه المستقبلية التي يمكن أن نقرأها اليوم فنجدها تناسب مشاكلنا وخاصة أنه يقدم لنا معها الحلول، وهذا ما يجعل القارئ يتعجب من تلك السنين التى مرت دون أن يستفيد أى أحد بها وكأننا دخلنا في ثُبات عميق، أفقدنا تاريخنا وحاضرنا، وإن لم نسمع له كما لم يسمع له من سبقونا سنفقد مستقبلنا. لقد حاول الكثيرون عن قصد أو جهل أن يصبغ عليه فكر الالحاد لكي ينبذه أنصاف وعديمى الثقافة بدعوة أن المجتمع المصرى والعربي هو مجتمع متدين بطبعه، وهذا ليس حقيقي وبعد كل هذه السنوات التى مرت علي وفاته والتى تتمم الستون عاماً قد حان الوقت أن ننفض التراب من علي كتبه ونبعث فيها الروح مرة أخرى لكى نستشرق من خلالها المستقبل الذى أهمله من سبقونا لمجرد أنه يختلف معهم في العقيدة والفكر والآراء، ولما لا فالمفكر والكاتب الحقيقي كما يقول سلامة موسي ” إن المفكرين المكافحين يفكرون في المستقبل ويخططونه، بينما غير المفكرين يكتبون عن الماضي، وكأنه ليس لهم شأن عن المستقبل، وليس لهم كفاح.” ، ولكن أنا أقولها لكم، بدون ذلك الماضى لن يكون لنا مستقبل، فالماضى هو الدروس المستفادة، والحكيم هو الذى لا يقع فى نفس الخطأ مرتين، ولهذا وجب علينا قراءة ذلك الماضى وأن نبحث في الجواهر والكنوز التى تركها لنا مفكرين وكتاب شهد لهم العالم أجمع بعبقريتهم ونظرتهم المستقبلية التى يمكن أن تغير مصر قلباً وقالباً، ولكنها تحتاج لمن يخرجها لآفاق جديدة لتنير مصر وتشرق شمسها الذهبي من جديد.

فكر سلامة موسي وكفاحه - فايز فرح

فكر سلامة موسي وكفاحه – فايز فرح

في الفترة القادمة تعمل عالم المكتبات جاهدة لجمع تراث سلامة موسي والمنشور علي المواقع المختلفة وذلك بتصريح من ناشريها والمقالات التى كتبت عنه والاحاديث التى دارت عنه وآراء تلامذته والأفلام التى سجلت عنه على مواقع التواصل الاجتماعي لتكون بذرة حقيقية لثقافة جديدة تتنوع فيها مصادر المعرفة وتكون معينا للباحثين عن سلامة موسي، وفي هذا الصدد أحب أن أشكر الاستاذ والمعلم فايز فرح لأنه أهدانى كتابه (فكر سلامة موسي وكفاحه) ليكون بداية لرحلة صداقة حقيقية للكاتب والمفكر سلامة موسي، وكذلك يجب أن أشكر صديقي الاستاذ ماجد كامل الذى سارع بمجرد معرفته بالمبادرة التي أعلنت عنها عالم المكتبات، بأرسال مقالة أكثر من رائعة عن سلامة موسي ستتاح علي الموقع خلال أيام، وذلك لأننا نبذل قصارى جهدنا في إخراج المادة التي قمنا بتجميعها بأحسن شكل يستفيد منه القارئ العزيز.

سنعمل علي هذه المبادرة حتي الرابع من أغسطس يوم أنتقال الرائد والمفكر سلامة موسي عن دنيانا.

Post a comment

Facebook Comments